التخطي إلى المحتوى
دعاء لرفع البلاء

دعاء لرفع البلاء من موقع حلم ويب ودعاء يتعرض كافة الأشخاص في مرحلة من مراحل حياتهم إلى الأذى أو الشر من قبل الناس والكثير من الناس يدعو به الادعيه التي تتدافع البلاء ولوقوع والدعاء التي يقال هو (بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم يا سامع كل شكوى، ويا شاهد كل نجوى، ويا عالم كل خفية، ويا كاشف كل كرب وبلية، ويا منجي نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام، أدعوك يا الهي دعاء من اشتدت به فاقته وضعفت قوته وقلت حيلته، دعاء الغريق الملهوف المكروب المشغوف الذي لا يجد كشف ما نزل به الا منك، لا اله الا أنت فارحمنا ياأرحم الراحمين)تابعوا الي اخر المقال لتتعرف علي المزيد من الدعاء ..

أسباب رفع البلاء والغلاء

من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده المؤمنين أنه جعل البلاء والمصائب التي يتعرضون لها بمثابة المنبه الذي يوقظ الإنسان من غفلته، فتأتى هذه المصائب لتعيد الإنسان إلى طريق الحق والصواب بعدما أبعدته الذنوب والمعاصي وسط ملذات الحياة وشهواتها، ولتنبه ذوى القلوب الحية للعودة لطريق الله عز وجل بالتوبة.

فالله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم لم يتركا عباده فريسة للبلايا والمصائب حتى وإن كانت بأيديهم، بل شرع لنا العلاج والدواء منها لنأخذ بالأسباب لرفع هذه الابتلاءات والكروب، ومن بين هذه الأسباب الآتي:

تقوى الله، والتي تعنى الالتزام بما أمر به والابتعاد عن ارتكاب المعاصي والذنوب، وكما أوضح لنا المولى عز وجل في كتابه العزيز حينما قال “وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، وهكذا يتضح نتيجة واثر هذه التقوى في حياة المؤمن، فالإنسان التقى يرفع الله عنه البلاء وينجيه في الدنيا والآخرة.

أعمال البر، والتي منها الإحسان إلى العباد بشتى الصور والأشكال، والتصدق ومساعدة المحتاجين والفقراء والتفريج عنهم، فكافة هذه الأمور تعد إحدى وسائل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والتي تدفع بها الابتلاءات والمحن التي تصيب الإنسان، وقد بين لنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ثمار الصدقة، حيث أنها تدفع غضب الرب وتقى المسلم من شر ميتة السوء.

التضرع إلى الله سبحانه وتعالى ومناجاته بالدعاء، الذي يعد من أفضل العبادات المحببة له، فالمولى عز وجل لا يرد من دعاه ولا يخيب من رجاه، كما أن الدعاء أحد اهم أسباب رفع البلاء والمحن عن الإنسان، ولذا يجب على الجميع الإكثار من الدعاء في شتى الأوقات والأحوال وعدم الاقتصار على وقت معين دون الآخر، بل يجب أن يكون الدعاء ملازم للإنسان سواء في أوقات الشدة أو الرخاء، فالإنسان إذا عرف ربه في وقت الرخاء عرفه في وقت الشدة.

الإكثار من الاستغفار والذكر، والصلاة على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

أدعية رفع البلاء والغلاء مستجابة

نقدم لكم أدعية مستحبة لرفع البلاء والغلاء والمتمثلة في الأتي:

(بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم يا سامع كل شكوى، ويا شاهد كل نجوى، ويا عالم كل خفية، ويا كاشف كل كرب وبلية، ويا منجي نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام، أدعوك يا الهي دعاء من اشتدت به فاقته وضعفت قوته وقلت حيلته، دعاء الغريق الملهوف المكروب المشغوف الذي لا يجد كشف ما نزل به الا منك، لا اله الا أنت فارحمنا ياأرحم الراحمين، واكشف عنا ما نزل بنا من عدونا وعدوك الشيطان الرجيم، ومن هؤلاء القوم الظالمين الباغين ، يا رب العالمين يا باريء لا باريء لك، يادائم لا نفاذ لك، ويا حي يام حيي الموتى، ويا قائم على كل نفس بما كسبت).

( الهي انك أنت العزيز الجبار الذي لا اله الا أنت الهنا واله كل شيء الها واحدا، أسألك بحرمة الكلمات التامات كلها الأمن والعفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة، والأهل والجسد والمال والولد والمسلمين أجمعين يارب العالمين انك على كل شيء قدير، وارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين، واكشف عني ما نزل بي من ضر وشر كل ما أردت من الأمور، وخلصني خلاصا جميلا يا رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم).

(اللهم إني أنتظر فرجك، وأرقب لطفك، صل على محمد وآل محمد والطف بي ولا تكلني الى نفسي ولا الى أحد من خلقك طرفة عين ولا أقل من ذلك، يا جبار السموات والأرض لا اله الا أنت لا اله الا الله الحليم الكريم، لا اله الا الله الرحمن الرحيم، لا اله الا الله رب السموات والأرض ورب العرش العظيم، اللهم اني أنزلت بك حاجاتي كلها الظاهرة والباطنة، الدنيوية والأخروية).

(اللهم اجعل لي من كل هم يهمني فرجا ومخرجا، وارزقني من حيث لا أحتسب، يا سابق الفوت، ويا سامع الصوت، ويا كاسي العظام بعد الموت، صل على محمد وآل محمد، واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا انك تعلم ولا أعلم وتقدر ولا أقدر وأنت علام الغيوب، يا الله يالله يا رحمن يا رحيم، يا تواب يا ذا الجلال والاكرام، يا غياث المستغيثين، يا مجيب دعاء المضطرين وجهت وجهي اليك، وتوكلت منيبا خالصا عليك، لا أرفع حاجتي الا اليك، خاشعا بين يديك، صل اللهم حبالي بحبالك والحقني بالصالحين، وأيدني بجلالك، واجعلني من عبادك المتقين، لاتصرف وجهي بحقك الا الى جنابك، ولا تجذب قلبي الا الى بابك، قربي من أحبابك وأهل ولائك، واحفظني من صحبة ذوي الرد من أعدائك، حققني بالمعرفة المحمدية، وحلني بالصفات المصطفوية، وأطلق لساني بشكرك، واستعمل ناطقتي وقلبي بذكرك).

(اللهم يا مجلي العظائم من الأمور، ويا كاشف صعاب الهموم، ويا مفرج الكرب العظيم، ويامن اذا أراد شيئا فحسبه أن يقول كن فيكون، رباه رباه أحاطت بعبدك الضعيف غوائل الذنوب وأنت المدخر لها ولكل شدة، لا اله إلا أنت، الغياث الغياث، الرحمة الرحمة، العناية العناية، صل على عبدك ونبيك سيدنا محمد وآله والطف بي في أموري كلها والمسلمين).

أسباب رفع البلاء والغلاء

من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده المؤمنين أنه جعل البلاء والمصائب التي يتعرضون لها بمثابة المنبه الذي يوقظ الإنسان من غفلته، فتأتى هذه المصائب لتعيد الإنسان إلى طريق الحق والصواب بعدما أبعدته الذنوب والمعاصي وسط ملذات الحياة وشهواتها، ولتنبه ذوى القلوب الحية للعودة لطريق الله عز وجل بالتوبة.

فالله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم لم يتركا عباده فريسة للبلايا والمصائب حتى وإن كانت بأيديهم، بل شرع لنا العلاج والدواء منها لنأخذ بالأسباب لرفع هذه الابتلاءات والكروب، ومن بين هذه الأسباب الآتي:

تقوى الله، والتي تعنى الالتزام بما أمر به والابتعاد عن ارتكاب المعاصي والذنوب، وكما أوضح لنا المولى عز وجل في كتابه العزيز حينما قال “وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، وهكذا يتضح نتيجة واثر هذه التقوى في حياة المؤمن، فالإنسان التقى يرفع الله عنه البلاء وينجيه في الدنيا والآخرة.

أعمال البر، والتي منها الإحسان إلى العباد بشتى الصور والأشكال، والتصدق ومساعدة المحتاجين والفقراء والتفريج عنهم، فكافة هذه الأمور تعد إحدى وسائل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والتي تدفع بها الابتلاءات والمحن التي تصيب الإنسان، وقد بين لنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ثمار الصدقة، حيث أنها تدفع غضب الرب وتقى المسلم من شر ميتة السوء.

التضرع إلى الله سبحانه وتعالى ومناجاته بالدعاء، الذي يعد من أفضل العبادات المحببة له، فالمولى عز وجل لا يرد من دعاه ولا يخيب من رجاه، كما أن الدعاء أحد اهم أسباب رفع البلاء والمحن عن الإنسان، ولذا يجب على الجميع الإكثار من الدعاء في شتى الأوقات والأحوال وعدم الاقتصار على وقت معين دون الآخر، بل يجب أن يكون الدعاء ملازم للإنسان سواء في أوقات الشدة أو الرخاء، فالإنسان إذا عرف ربه في وقت الرخاء عرفه في وقت الشدة.

الإكثار من الاستغفار والذكر، والصلاة على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

أدعية رفع البلاء والغلاء مستجابة

نقدم لكم أدعية مستحبة لرفع البلاء والغلاء والمتمثلة في الأتي:

(بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم يا سامع كل شكوى، ويا شاهد كل نجوى، ويا عالم كل خفية، ويا كاشف كل كرب وبلية، ويا منجي نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام، أدعوك يا الهي دعاء من اشتدت به فاقته وضعفت قوته وقلت حيلته، دعاء الغريق الملهوف المكروب المشغوف الذي لا يجد كشف ما نزل به الا منك، لا اله الا أنت فارحمنا ياأرحم الراحمين، واكشف عنا ما نزل بنا من عدونا وعدوك الشيطان الرجيم، ومن هؤلاء القوم الظالمين الباغين ، يا رب العالمين يا باريء لا باريء لك، يادائم لا نفاذ لك، ويا حي يام حيي الموتى، ويا قائم على كل نفس بما كسبت).

( الهي انك أنت العزيز الجبار الذي لا اله الا أنت الهنا واله كل شيء الها واحدا، أسألك بحرمة الكلمات التامات كلها الأمن والعفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة، والأهل والجسد والمال والولد والمسلمين أجمعين يارب العالمين انك على كل شيء قدير، وارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين، واكشف عني ما نزل بي من ضر وشر كل ما أردت من الأمور، وخلصني خلاصا جميلا يا رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم).

(اللهم إني أنتظر فرجك، وأرقب لطفك، صل على محمد وآل محمد والطف بي ولا تكلني الى نفسي ولا الى أحد من خلقك طرفة عين ولا أقل من ذلك، يا جبار السموات والأرض لا اله الا أنت لا اله الا الله الحليم الكريم، لا اله الا الله الرحمن الرحيم، لا اله الا الله رب السموات والأرض ورب العرش العظيم، اللهم اني أنزلت بك حاجاتي كلها الظاهرة والباطنة، الدنيوية والأخروية).

(اللهم اجعل لي من كل هم يهمني فرجا ومخرجا، وارزقني من حيث لا أحتسب، يا سابق الفوت، ويا سامع الصوت، ويا كاسي العظام بعد الموت، صل على محمد وآل محمد، واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا انك تعلم ولا أعلم وتقدر ولا أقدر وأنت علام الغيوب، يا الله يالله يا رحمن يا رحيم، يا تواب يا ذا الجلال والاكرام، يا غياث المستغيثين، يا مجيب دعاء المضطرين وجهت وجهي اليك، وتوكلت منيبا خالصا عليك، لا أرفع حاجتي الا اليك، خاشعا بين يديك، صل اللهم حبالي بحبالك والحقني بالصالحين، وأيدني بجلالك، واجعلني من عبادك المتقين، لاتصرف وجهي بحقك الا الى جنابك، ولا تجذب قلبي الا الى بابك، قربي من أحبابك وأهل ولائك، واحفظني من صحبة ذوي الرد من أعدائك، حققني بالمعرفة المحمدية، وحلني بالصفات المصطفوية، وأطلق لساني بشكرك، واستعمل ناطقتي وقلبي بذكرك).

(اللهم يا مجلي العظائم من الأمور، ويا كاشف صعاب الهموم، ويا مفرج الكرب العظيم، ويامن اذا أراد شيئا فحسبه أن يقول كن فيكون، رباه رباه أحاطت بعبدك الضعيف غوائل الذنوب وأنت المدخر لها ولكل شدة، لا اله إلا أنت، الغياث الغياث، الرحمة الرحمة، العناية العناية، صل على عبدك ونبيك سيدنا محمد وآله والطف بي في أموري كلها والمسلمين).

علشان تشوف باقي المقالات عن الادعيه زورونا علي موقعنا حلم ويب اكبر موقع في العالم والشرق الاوسط لنشر الادعيه ونتمني ان نعجبكم علي هذه المقاله لا تنسوا مشاهده باقي الادعيه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *